اهداف سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030

Author:

أهداف سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030. ترى المملكة العربية السعودية في هذه الرؤية تقدماً وتطوراً كبيراً في ظل الظروف الراهنة الأخيرة المتمثلة في الجائحة العالمية وانتشار الوباء، والحرص على الحد من انتشاره من الفيروس بين المواطنين، في مختلف الإدارات التعليمية الحكومية والخاصة، مثل المدارس والجامعات السعودية، وتسعى المملكة إلى التحول والتغيير بناءً على الثقافة والمعرفة والخبرة الغزيرة والمعلومات الواسعة من خلال هذه الرؤية، وفي السطور التالية نتعرف على أهداف سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030.

أهداف رؤية 2030 في التعليم

كل عادة؛ وتطمح الحكومة السعودية إلى مواكبة التقدم والتحول المبني على المعلومات الواسعة في التعليم الشامل، من خلال تحويل مخرجات التعليم في رؤية المملكة 2030 من الاعتماد المباشر على مصادرها النفطية إلى الاعتماد على الموارد الحيوية المتنوعة التي من خلالها عدد كبير من المواطنين المحليين. العمل موضعي. بالإضافة إلى دعم وتقوية القطاع الخاص وتشجيع القائمين عليه والعاملين فيه على تقديم فرص عمل جديدة وأن يكونوا دائماً قادرين ومستعدين لتقديم الفرص.

  • ويهدف إلى ضمان التعليم المناسب والمنصف والمتكامل، ودعم فرص التعلم مدى الحياة لجميع الفئات.
  • إمكانية استقطاب المعلمين بأفضل الطرق وتأهيلهم وتطوير قدراتهم.
  • توفير ودعم البيئة التعليمية التي بدورها تحفز الإبداع والابتكار.
  • توفير الكفاءة والجودة المالية في أفضل حالاتها لقطاع التعليم.
  • تحديث المناهج وطرق التدريس والتقييم.
  • – زيادة الحصة المالية المخصصة لقطاع التعليم بهدف تطويره على مستوى أساليب التعليم أو الأماكن التعليمية.
  • دعم القيم والمبادئ لدى الطلاب.
  • وكذلك تعزيز النظام التعليمي وفرص التدريب التي تلبي متطلبات واحتياجات التنمية وسوق العمل.
  • دعم أنشطة كل من قطاع المجتمع المدني والقطاع الخاص في مجالات التعليم والتدريب.
  • تم تصنيف جامعتين حكوميتين ضمن أفضل 500 جامعة دولية على مستوى العالم.
  • دعم ميول الطلاب ومواهبهم واهتمامهم بالأنشطة الجانبية.

رؤية 2030 في التعليم عن بعد

جاءت أهداف الرؤية في مجال التعليم عن بعد للنهوض بالمجال التعليمي، تزامناً مع الظروف العالمية التي يشهدها العالم أجمع، ومع تفشي الوباء في المجتمعات وانتشار الأمراض، اعتمد التعليم في طريقة غير وجهاً لوجه، أي عن بعد. ومن أجل الوقاية من الأمراض ومنع انتقال العدوى بين الناس، تمت الموافقة على هذا البروتوكول من قبل الحكومات في جميع الدول المجاورة. تهدف رؤية 2030 في التعليم عن بعد إلى رفع كفاءة الاستراتيجيات المعرفية في مختلف المستويات التعليمية، وعلى رأسها استراتيجية الاعتماد على المتعلم أكثر من المعلم. في العملية التعليمية، مما يشجع الطالب على البحث والتعلم من خلال المصادر المختلفة، وهذا ما ينمي معارف وخبرات وثقافة الأفراد المتعلمين، ويدعم القدرة على التفكير. كما شمل التعليم عن بعد جميع الفئات والمراحل التعليمية ووفر كل ما يلزم لكل مرحلة، وذلك في ظل جائحة كورونا. أصبح التعليم عن بعد إحدى طرق مواصلة التعليم في العالم الافتراضي. بل أصبح الواقع الحقيقي لاستكمال الحياة التعليمية. وكانت هذه ولا تزال أداة للكليات المحلية والعالمية، وقد أثبتت هذه العملية كفاءتها في المرحلتين المتوسطة والثانوية، من خلال وصولها مباشرة إلى منزل المتعلم.

رؤية 2030 في التعليم الجامعي

تعتبر مرحلة التعليم العالي من أهم المراحل التي يصل إليها المتعلم بعد اجتياز المرحلتين الابتدائية والثانوية بنجاح. ويتطلب هذا المستوى بذل جهود كبيرة وجيدة في عناصر التعليم، حيث يتم من خلاله تخريج جيل ذو تدريب عالي، قادر على إعطاء قيمة مضافة في أي مجال يعمل فيه. وننتقل الآن إلى هذه الأهداف ضمن رؤية 2030 للتعليم العالي في نقاط منظمة وبسيطة على النحو التالي:

  • تنمية القدرات الخاصة وتطويرها للأفضل لدى أعضاء هيئة التدريس المتوفرين في جميع الجامعات.
  • الاهتمام بالعاملين في المجال التعليمي.
  • تحديث البرامج التعليمية الشاملة لكافة المجالات التعليمية بما يدعم مواكبة التقدم.
  • مناقشة الأبحاث العلمية المقدمة من الطلاب من كافة الأعمار بسهولة وسرعة.
  • تشجيع المنافسة بين جامعات المملكة العربية السعودية للمشاركة في المسابقات والصروح الخارجية ذات العلاقة بالتعليم.
  • تقديم وطلب المساعدة التنموية في مجال التعليم وإجراءاته للحصول على التقنيات المتقدمة.
  • قبول درجات علمية للطلاب والطالبات في براءات الاختراع لرفع مستوى التعليم.
  • خلق بيئة مناسبة لممارسة التعليم من خلال مختبرات حديثة ومتطورة توفر المواد الخام وكل ما يلزم للاختراعات.
  • وبعد اجتياز عدد من اختبارات الكفاءة، يزداد عدد المقبولين في التعليم العالي.
  • الالتزام بقرار عدم التخرج من الجامعة قبل تقديم بحث أو مشروع التخرج بشكل مميز مختلف عن السابق.

تسعى جميع أهداف رؤية المملكة 2030 إلى فتح آفاق جديدة وكل ما يجعل التعليم دافعاً للرغبة الذاتية، حيث أعطت رؤية 2030 للتعليم قيمة في مجالاته المختلفة، وفتحت أبواباً جديدة للعلم. كما تضمنت رسالة الرؤية السعودية للتعليم استشرافاً جيداً للمستقبل الذي سيستمر حتى عام 2030، من خلال الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها خلال هذه الفترة بعنوان “توفير فرص التعليم للجميع في بيئة تعليمية مناسبة في في ضوء سياسة المملكة التعليمية”، وهذا ما تعرفنا عليه في أهداف سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030.