تجربتي مع الخزامى للتضييق والمنطقة الحساسة

Author:

تجربتي مع الخزامى لتضييق نطاقها. تبحث الكثير من النساء عن العديد من مستحضرات التجميل الكيميائية التي تساعد في القضاء على البكتيريا والفطريات والالتهابات الجلدية التي تظهر على الجلد، ولكنهن لا يعلمن أن هناك عشبة طبيعية لا تسبب أي ضرر لجسم الإنسان. ومضمونة نتائج سحرية، لذا في هذا المقال سنتعرف الآن على تجربتي مع اللافندر لشد البشرة.

تجربتي مع اللافندر لشد البشرة

ومن خلال تجربتي تمكنت من التعرف على العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الاستفادة من عشبة الخزامى. استخدمت العديد من وصفات الغسول المختلفة، كما استخدم أصدقائي الوصفات. أما نحن ففي النهاية استخدمت غسول اللافندر، حيث يعتبر غسول اللافندر غسولاً للمنطقة. يعتبر حساس من أروع المنتجات الطبية التي يمكن استخدامها بعد الولادة. استخدمت هذا المنتج بعد الولادة بسبب توسع المهبل الذي حدث نتيجة الولادة الطبيعية. بعد ولادة ابنتي شعرت بالضيق بسبب اختلاف المهبل واتساع الرقبة، وكنت لا أشعر بالانسجام في العلاقة الحميمة، وكان لذلك تأثير سلبي على العلاقة الزوجية فيما بعد. وهنا شعرت بالقلق فعلاً، وذهبت لأسأل الطبيب عن علاج منفصل تماماً عن عمليات التجميل وغيرها، فهي غالية الثمن ولم يكن لدي القدرة على إجرائها، فاستخدمت منتجات طبيعية، أنا سعيد لأقول إن تجربتي مع اللافندر لتضييق المهبل وفّرت عليّ التفكير في عمليات التجميل، وهو أحد المنتجات التي تم ابتكارها خصيصًا لتضييق المهبل بعد الولادة. شاهدي أيضاً: تجربتي مع الحلبة المطحونة للتسمين

فوائد اللافندر للمنطقة الحساسة

لقد أظهر معي لوشن اللافندر العديد من النتائج الرائعة، فمن خلال تجربتي السابقة في علاج اللافندر لتضييق المهبل بعد الولادة، سأعرض العديد من النتائج والفوائد على النحو التالي:

  • كنت أعاني من إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة، لكن بهذا الغسول تخلصت من هذه المشكلة، وتمكنت من السيطرة عليها وجعل هذه الإفرازات عديمة الرائحة.
  • وظهور الإفرازات في هذه المنطقة أدى إلى التهابات متكررة، مما أدى إلى تهيج وحكة، ولكن مع استخدامه تمكنت من التخلص من مشكلة التهابات المهبل.
  • وعندما استخدمته بعد العملية مباشرة ساعدني على الشفاء من الجروح في وقت قصير على عكس ما حدث لي أثناء ولادتي الطبيعية السابقة.
  • السبب الرئيسي لاستخدامه هو بعد الرغبة في تضييق المهبل، حيث شعرت بعد استخدامه مباشرة بالنشاط والنظافة.
  • الترهل الذي ظهر في المهبل بسبب تقدم السن والاستعمال المستمر لمزيلات الشعر والولادة، بدأت أشعر به يختفي وأحسست بتحسن في مظهر المهبل.
  • وقد ساعد في تقليل آلام الدورة الشهرية.
  • كنت أستخدمه بطريقة مميزة جداً، وذلك في فترة ما قبل الجماع، وكان ذلك بسبب الرائحة الجميلة التي كانت تعطيها للمهبل، بالإضافة إلى النظافة الشخصية الدقيقة التي ألاحظها بعد استخدامه.

شاهدي أيضاً: تجربتي مع تأخر الحمل بعد الإجهاض

خطوات صنع غسول اللافندر في المنزل

قررت أن أقلل من كل النتائج الجيدة التي حصلت عليها بعد استخدام مستحضر اللافندر، حيث من المعلومات المهمة في طريقة تصنيع هذا المستحضر أنك لا تحتاج إلى دفع مبالغ طائلة، وذلك من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • يوضع وعاء على النار ويحتوي على لتر من الماء.
  • ويضاف إليه ملعقتان من عشبة الخزامى.
  • نترك الخليط على النار حتى يغلي.
  • يترك الخليط جانباً بعد الغليان حتى يبرد.
  • يتم تصفية الخليط للاستخدام.
  • يتم شطف المنطقة الحساسة يومياً بما يعادل مرة واحدة يومياً.

هناك صديق آخر لي قام بصنع مستحضر اللافندر بطريقة أفضل من السابقة، وهو من أسهل الطرق التي يمكن استخدامها للحصول على النتائج المرجوة، وهي كالتالي:

  • ضعي 3 ملاعق كبيرة من الخزامى المطحون في الماء على النار واتركيه حتى يغلي.
  • بعد الغليان، نتركه جانباً حتى يبرد.
  • يستخدم بمعدل مرة إلى مرتين يوميا للشد.

شاهدي أيضاً: تجربتي مع كبسولات فيتامين E للبشرة

طرق تضييق فتحة المهبل

تعتبر المعاناة من توسع المهبل من أكثر الأمور التي تزعج النساء خاصة بعد الولادة الطبيعية، ولهذا السبب نلجأ إلى كافة الطرق الطبيعية التي تساعدنا على حل هذه المشكلة، كما أن هناك العديد من الطرق التي تساعد على الوصول إلى المطلوب النتيجة في الوقت المناسب. باختصار وهي كالتالي:

  • شرب كميات كبيرة من الماء.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية لمنطقة المهبل.
  • تطبيق نبات الخزامى قبل النوم مباشرة، وإذا تم استخدامه مرتين يومياً، يفضل تناوله مرة في الصباح ومرة ​​في المساء.
  • استخدام الطرق التي تساهم في تطهير المهبل، كالملح والماء وغيرها التي تقضي على البكتيريا.

شاهدي أيضاً: تجربتي مع الجليسوليد والليمون للتفتيح. وفي ختام هذا المقال تعرفت على تجربتي مع اللافندر للتفتيح. تبحث الكثير من النساء عن العديد من مستحضرات التجميل الكيميائية التي تساهم في القضاء على البكتيريا والفطريات والالتهابات الجلدية التي تظهر على الجلد.

تجارب قد تهمك