قياس مساحة الكتاب

Author:

لقياس مساحة الكتاب، اضرب طوله في عرضه. صحيحة أو خاطئة؟ المساحة هي عدد الوحدات المربعة التي تمثلها مساحة الكتاب، وهناك العديد من الأشكال الهندسية الموجودة حولنا، ومساحتها تمثل عدد الوحدات المربعة، ومنها المربع الذي مساحته هو الطول مضروبا في نفسه ، والمستطيل الذي مساحته هو الطول مضروبا في العرض. أما المجسمات فهي تلك الأشكال الهندسية التي لها بعد ثالث وهو الارتفاع. عادة ما يكون الكتاب مادة صلبة لها بعد ثالث، أي أن لها ارتفاعًا. فهو يمثل متوازي الأضلاع، وكل وجه من وجوهه يمثل مستطيلاً. عند قياس مساحة الكتاب وضرب طوله في عرضه، هل هذا صحيح أم غير صحيح؟

عند قياس مساحة الكتاب، اضرب طوله في عرضه. صحيحة أو خاطئة؟

تمثل المساحة المساحة المحصورة بين أبعاد الشكل الهندسي، وهي تمثل عدد الوحدات المربعة في الشكل. ويعتبر الكتاب صلبا وليس شكلا. الشكل الهندسي له بعدان فقط، الطول والعرض، بينما المجسم له ثلاثة أبعاد: الطول والعرض والارتفاع. تقاس مساحة المستطيل بضرب الطول في العرض، أما مساحة المربع فتقاس بضرب الطول في نفسه، والمثلث مساحته تساوي نصف طول القاعدة مضروبا في الطول. ارتفاع. عند قياس مساحة كتاب ننظر إلى قانون المنشور المستطيل وهو مجسم بارتفاعه، والعبارة أعلاه هي:

عند قياس مساحة الكتاب هل نضرب طوله في عرضه؟

الكتاب شيء ثمين وقيم بالنسبة للإنسان، فهو يحتوي على الكثير من المعلومات القيمة والمفيدة للإنسان. وقد يكون كتابًا علميًا، أو كتاب ثقافة عامة، أو كتابًا صحيًا، ونحو ذلك. ومع المعرفة يعيش الإنسان حياة مليئة بالنور، وبالتالي فإن هذا الشكل يمثل منشورا مستطيلا، أي أنه صلب، وعندما نقيس مساحته نضيف مساحة كل وجه من وجوهه. الوجه في الكتاب يمثل مستطيلاً، والكتاب له ستة جوانب، ولكل جانب مساحة تساوي الطول مضروباً في العرض. وبذلك تكون مساحة الكتاب هي مجموع مساحات أضلاعه الستة. في الرياضيات، تتعدى قوانين المساحة حدود تمثيل مساحة شكل ذي ضلعين، أو بعدين. بل يتم حساب مساحة المواد الصلبة التي لها عدة وجوه وثلاثة أبعاد.