اسباب استمرار الحرارة بعد المضاد للاطفال

Author:

اسباب استمرار الحرارة بعد المضاد للاطفال 
استمرار الحمى بعد تناول المضادات الحيوية عند الأطفال أمر يحير الكثير من الأمهات خوفا على أطفالهن، معتقدين أن المضادات الحيوية تعمل على إيقاف الحمى بشكل فوري. لذلك دعونا نوضح هذه النقطة ونتحدث بالتفصيل عن هذا الأمر، ونوضح هل المضاد الحيوي يخفض الحمى، وهل المضاد الحيوي يسبب الحمى، وأيضا هل المضاد الحيوي يتعارض مع خافض الحرارة. محتوى المقال

استمرار الحمى بعد تناول خافضات الحرارة عند الأطفال.

يا ترى ما هي أسباب استمرار الحمى بعد تناول المضاد الحيوي عند الأطفال وهو سؤال يحير الكثير من الأمهات وأسئلة كثيرة أخرى مثل هل المضاد الحيوي يسبب الحمى وهل المضاد الحيوي يخفض الحمى ومتى يكون خطير ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال ؟ . لذلك سنوضح إجابات كل هذه الأسئلة حتى لا تزداد حيرة، وأولها توضيح أسباب استمرار ارتفاع درجة الحرارة بعد تناول المضاد الحيوي، وهي ما يلي:

  • الفيروسات: إذا أصيب الطفل بفيروس فإن درجة الحرارة ستستمر لفترة أطول حتى يقضي العلاج على الفيروس، يمكنك اللجوء إلى إعطاء الطفل خافض حرارة للتخفيف من المشكلة.
  • بعض المضادات الحيوية لها آثار جانبية شديدة الحرارة.
  • ومن أسباب عدم نزول الحمى بعد تناول المضاد الحيوي أيضًا عدم إعطاء الجرعات للطفل في مواعيدها وعدم انتظامها.
  • إذا كان الطفل يعاني من حمى التيفوئيد فإن درجة الحرارة لن تنخفض بإعطاء المضادات الحيوية وقد يستمر لمدة أسبوع أو أكثر، ومن الأفضل الذهاب إلى المستشفى فوراً.

هل المضادات الحيوية تسبب الحمى؟

في الفقرة السابقة أجبنا على السؤال الأول وهو سبب استمرار الحمى بعد تناول المضادات الحيوية عند الأطفال، والآن نتناول السؤال الثاني وهو: هل المضادات الحيوية تسبب الحمى عند الأطفال؟ في الواقع، نود أولاً أن نشير إلى أن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية يدمر جهاز المناعة لدى طفلك، ولهذا ننصح أولاً بعدم الإفراط في إعطاء المضادات الحيوية. أما فيما يتعلق بما إذا كانت المضادات الحيوية تسبب الحمى، فإن بعض المضادات الحيوية لها آثار جانبية مثل ارتفاع درجة الحرارة والقيء والإسهال، فنعم من الممكن أن تسبب المضادات الحيوية حمى تستمر لعدة أيام. لكن في أغلب الحالات يتم تناول المضاد الحيوي مع خافض الحمى وهذا يتسبب في انخفاض درجة الحرارة، وبعد ثلاثة أيام على الأكثر ستلاحظ انخفاض في درجة الحرارة وتحسن في الحالة، وإذا لم يتحسن طفلك فيجب العودة إلى الطبيب. المستشفى طبيب. أنظر أيضا: بديل المضادات الحيوية للأطفال.

هل المضادات الحيوية تقلل الحمى؟

سؤال آخر هو: هل المضادات الحيوية تخفض الحمى؟ في الواقع، كل الدراسات أكدت أن المضادات الحيوية لا تستخدم لخفض الحمى، بل لعلاج عدوى فيروسية، ولا يصح استخدامها كخافض حرارة في أي وقت. إذا أردت ذلك لأن ذلك يضر بصحة طفلك ويعرض حياته للخطر. لكن هناك أدوية مخصصة للأطفال لخفض الحمى، مثل كونتافير آن وبروفين وسيتال وكاتافلام شراب، لذلك لا تعطي طفلك مضادات حيوية لخفض الحمى، بل سيصفها الطبيب إذا لزم الأمر لمكافحة الفيروس. سيصف لك أيضًا خافضًا للحرارة لخفض درجة حرارة طفلك. فتستمر الحرارة بعد الترياق…